شركة المشاريع النفطية
القائمة الرئيسية
الأحصائيات
عدد زوار الحالي:2
عدد زوار اليوم:48
عدد زوار الشهر:1379
عدد زوار السنة:7975
عدد الزوار الأجمالي:28939
محرك بحث كوكل
Google

حقل القيّارة: «خطة ألف» عسكرية

حقل القيّارة: «خطة ألف» عسكرية

بغداد ـ احسان ناجي:

الى الجنوب من مدينة الموصل تقع ناحية القيارة، 60 كيلومتراً ما يفصلها عن مركز المحافظة شمال شرقي البلاد. في 23 آب الماضي استعادت القوات العراقية السيطرة على واحد من أبرز حقول النفط التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش الارهابي، حقل القيارة النفطي (1905) كان ينتج نحو 5 آلاف برميل يومياً، ويضمّ 33 بئراً نفطية، اما مصفاته فقد كانت تجهز العراق بـ 16 ألف برميل يومياً.


في 2014 انسحبت شركة النفط الأنجولية سونانجول من اتفاق لزيادة الإنتاج في حقل القيارة وعزت ذلك إلى زيادة المخاطر الأمنية. سنانجول فازت بعقد تطوير الحقل الذي يبلغ احتياطيه المتوقع نحو 90 مليون برميل ضمن الجولة الثانية للتراخيص العراقية.

بعد الشروع في عملية تحرير الموصل، تمكنت قوات الجيش العراقي، التي ساندتها فرق مكافحة الإرهاب، من السيطرة على حقل القيارة النفطي الذي كان التنظيم الارهابي أحرق آباره قبل أن يغادرها.. أسلوب لجؤوا إليه للهروب من المراقبة الجوية وتعطيل تقدم القوات العراقية.

آبار الحقل الذي كان أبرز مصادر التمويل التي خسرها التنظيم قبل سيطرة الجيش عليه، أنجز حفرها في منتصف القرن الماضي ولم يستغل إنتاجها، وتعد نفوطها من النوع الثقيل الذي يقل جودة عن النفوط المنتجة في الحقول الأخرى في البلاد.

مسؤولون أمنيون في وزارة النفط قالوا، ان داعش اعتاد على بيع حمولة 50 شاحنة على الأقل يوميا من النفط من حقلي القيارة والنجمة الواقعين الى الجنوب من معقله في الموصل، الا ان هذا العدد انخفض الى خمس شاحنات صغيرة، واضطر التنظيم ايضا إلى خفض أسعار النفط من 6000 دولار للشاحنة إلى 2000 دولار فقط عندما كانت القوات العراقية قريبة من الحقلين، في حين هبطت إيرادات التنظيم مليون دولار يوميا في شهر نيسان 2015 بمفرده بعد ان فقد حقلي عجيل وحمرين بالقرب من مدينة تكريت.

نُقل عن مصدر مواكب، ان «التنظيم الذي كان يسيطر على نحو 7 حقول أواخر 2014، ومن ضمنها حقل القيارة (5 آلاف برميل يومياً)، واجه ازمة اخرى، الا وهي عزوف السائقين عن نقل النفط بعد مقتل ما يزيد عن 100 سائق شاحنة خلال اشهر ستة في اثناء محاولتهم نقل النفط الخام لصالح داعش الى سوريا، خصوصاً مع مراقبة طيران التحالف طريق تهريب الخام الامر الذي ادى الى تخفيض قدرة داعش على تهريب النفط بنحو 95%».

تهريب التنظيم للنفط كان مدعوماً بأسواق مجاورة للعراق. وبأسعار زهيدة كان الخام يعرض في هذه الأسواق لضمان دعمه لعملياته العسكرية داخل البلاد.

لجنة النفط والطاقة النيابية كشفت عن قيام دول مجاورة بشراء النفط العراقي من التنظيم بأسعار زهيدة، بعد سيطرته على حقل القيارة النفطي في مدينة الموصل بالكامل.



أرسلت بواسطة: أدارة الموقع | التاريخ: 26-09-2016 | الوقـت: 12:52:32 مساءا | قراءة : 309 |

المواضيع المرتبطة بهذا المقال

التصويت على المقال

المعدل: المعدل: 0عدد المصوتين:0

_EXCELLENT _VERYGOOD _GOOD _REGULAR _BAD
التعليقات
اسمك الشخصي:
أضافة تعليق:
الكود الأمني:



عناوين أخر مواضيع الموقعالتاريخ
قوانين وزارة النفط العراقية 2016-10-10
حقل القيّارة: «خطة ألف» عسكرية 2016-09-26
افتتاح مركز تدريب اللحام في مصفاة كربلاء 2016-10-16
مراجعة تاريخية لاصل ظهور الحاجة لاستخدام عمليات تحسين البنزين 2016-10-10
شركة المشاريع النفطية.. انجازات عملاقة برغم التحديات الكبيرة 2016-10-01
هيئة مشاريع الوسط: انجاز أنبوب تصدير النفط الخام زبير2- فاو قريباً 2016-10-10
لأول مرة صناعة الخزانات بطريقة عكسية بواسطة الرافعات الهيدروليكية 2016-10-10
شركتنا تدشن مشروعاً لإنتاج 10 آلاف برميل يومياً من البنزين عالي النقاو... 2016-09-26
مستودع النجف النفطي يغطي حاجة محافظات الفرات الأوسط 2016-09-26
تاريخ أخر تحديث الموقع:- [ 2016-10-16 ]
Share
    
البحث في المحتويات
التقويم
مواقع إلكترونية
موقع وزارة العلوم والتكنولوجيا
موقع وزارة النفط
موقع وزارة الصحة
موقع وزارة التربية
موقع وزارة النقل
موقع وزارة الصناعة
موقع وزارة العمل
موقع وزارة الزراعة
موقع وزارة الثقافة
موقع وزارة التجارة
موقع وزارة الكهرباء
المزيد من المواقع ...

 

   

موقع الشركة على الخارطة

 

       القائمة البريديــــــة

 


لمعرفة طريقة الأشتراك بالقائمة البريدية  أضغط هنا
 

        معلومات الأتصال

للاتصال بنا
عنوان الشركة
بغداد - شارع بور سعيد
(بين شارع فلسطين والباب الشرقي)
 

بريدنا الالكتروني
scop@scop.gov.iq

  جميع الحقوق محفوظة لـ شركة المشاريع النفطية

  ATLAS-CMS For Professional Webs  

Unsecure Version, License Has Expired